الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عليل
مشرف مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2164
العمر : 38
الميزة : الابتسامة في وجه صديقك صدقة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   الإثنين مارس 09, 2009 3:40 pm

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه ومن والاه ،،،،

هذه كلمات أمه من إماء الله ... أردت ان اضعها بين أيديكم ،،،

لعلها تثير شىء في قلوبنا المحرومه من الحياه ،،،


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

ياااااااااااالله { الحمدُ للهِ الذي هدانا لهذا وما كنّا لنهتدي لولا أنْ هدانا الله } ،،،،

هكذا حدثتني نفسي وانا في السياره ... في طريقنا إلى بلدتنا الجميله .... انها زياره

سنويه طيبه ....نقوم بها جميعاً إلى مسقط رأسنا .... نقضي فيها شهر بين أقاربنا وذوينا ....

تذكرت الصيف الماضي ....وانا أجلس في نفس السياره ... ومعي نفس الاشخاص ....

ولكن الاختلاف ... أن هناك شابه كانت تجلس كاسيه عاريه رأسها كسنام البخت ...

ترمي برأسها على رأس المقعد وهي شبه نائمه .... وتستمع إلى الموسيقى

المتفجره من المسجل .... وترفع رأسها من حين لأخر لتنظر في الساعه

وتتقول ... هنوصل امتى بقى ....؟؟

ولا تسمع رداً من احد ... فتعود إلى وضعها ... وكانت الرحله إلى البلده تأخذ ثلاث ساعات

ونصف تقريباً ....فكانت رحله ممله جداً إليها .... و كئيبه ... موحشه ... ضاله .... و بارده ،،،،

أما في هذا الصيف ... ففي نفس المكان .... كان تجلس شابه منتقبه ....

لا ترى منها إلا أهداب تحاول جاهده أن تدسها خلف النقاب .... وبيدها الهاتف ....

تصدرر منه آيات عذبه من سورة الشعراء ( وكم أحب هذه السوره ) ... ... تسند رأسها على حافة

نافذة السياره .... ناظرة إلى السماء .... حامده لله على نعمة الهدايه ،،،،

والشابه الأولى والثانيه هي أنا ،،،

كانت هذه الرحله من أمتع لحظات حياتي على الاطلاق .... وودت لو لم تنتهي أبدا،،،

شعرت أنني أريد أن أصل إلى ربي أكثر في هذه اللحظات .... فأغلقت الهاتف ....

وفتحت نافذة السياره .... ورفعت ( البشيه ) عن عيني قليلا .... وكانت رحلتنا هذه المره في المساء .....

وكان الظلام محيط بنا .... فاتجهت بجسدي كله تجاه نظرات عينيإلى السماء ...

يااااااااااااالله ... والله ما حييت لن أنسى هذه اللحظات .....

لقد كنت أنا وهو وحيدين .... بل هو وانا .... كنت معه وحيده .... دون دخيل ....

ناجيته في هذه اللحظات مناجاه لم اناجيه بها ابدا ....

دعوته .. رجوته .. شكوت اليه .. وبكيت بين يديه .. ضحكت معه .. استبشرت به ....

وكدت أطير من مقعدي لولا ان ربط ربي على قلبي .....

وذهبت في غفوه خفيفه .... لا اعلم ماحدث بها ،،،،

كل ما أدريه ... أنني وجدت إحساس يملأني ،،،

هنا ... في صدري .... شعرت برحمته تعالى.... نعم لقد انزل عليّ رحمته في هذا الوقت ....

نعم لقد شعرتها في صدري .... هي هنا سابحة في صدري وقلبي ودمي ...

طعمها مازال في فمي ....

فرحت عيني بها مازلت تبلل اهدابي ....

وقتها ياااااارب .... وقتها شعرت أني أحبك ،،،،

أي وربي أني أحبك ياااااااااااااارب

وقتها شعرت انك تحبني ....

نعم انك تحبني ياااربي ....

هل اخطات عندما أقول أني شعرت أنك تحبني ...،،،

والله أنك لتحبني ...

فأنت القااااااااائل { يُحبُهم ويحبُونه } ....

فحبكم لهم سبق حبهم لك ....

وأنا احبك يااارب .... بل أني متيّمة بك ...

إذا فلقد أحببتني أنت سابقاً ياااربي .... ولهذا رزقتني حبي لك ،،،

ووووووواااااااااافرحتااااااااااااااااه ..... آآآآآآآآآآلله يحبني انا ؟؟؟!!!،،،،

والله لو وقفت على هذا المعنى .... لذابت أوصالي شجانا ،،،

ويحهم جميعااا .... أيلوموني على حبي لك .... على حديثي عنك ... على رجفتي في ذكرك

أيلوموني على تأوهي بين يديك .... فلمن اتاوه إن لم أتاوه لخالقي وبارئي ،،،

أيقولون عني ( درويشه ) .... ويحهم!!!

فلو ذاقوا ما رزقتنيه .... لعلموا ما علمت منك ،،،

كيف لي ألا أسعد بك .... كيف لي ألا افتخر بك ... كيف لا ألا أخلو بك ...

مالي ودنياهم .... ماهم إلا أعمال ترضيك عني ...

فما حديثي معهم إلا إليك ... وما حبي لهم إلا إليك .... وما شجني بهم إلا إليك ،،،،

وأنا ببعضي وكلي إليك وحدك ،،،

فما انا إلا امة ذليلة فقيره مذنبه .... ستر عليها ربها ... بل وهداها ...

بل ومن عليها بما لم ولن تستحقه أبدااا ،،،

فكيف لي أن اكون لاحدٍ سوى ربـــي ....

كيف لي أن احب سواااااك يا رحماني ورحيمي ....

كيف لي أن أخاااااااف سواك ... يا من تطوى الأرض جميعاً في قبضته

كيف لي أن أذل لسواك ... ولك العزه جميعاً ،،،،

والله لن احيا لسواك ياااااارب .... وليرضى الناس عني او فليسخطوا

ألهي ... إن كان يرضيك حالي معك ... فزذني من لدنك حناناً ورحمةً وقربا ....

وإن كان لا يرضيك .... فقدّر لي بما تحب ،،،

وقدرك احبُ لي من الزياده .... فما رجوت الزياده إلا لإجلك يا قرة العين ،،،

فقط .... أني أشتاااق إليك ... فزدني شوقاً على شوقي ... لعلي أبلغ منك ما اشتهيه ،،،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pen-maroco.yoo7.com/
راعية مقالب
نائب المدير
avatar

انثى عدد الرسائل : 3193
العمر : 31
الميزة : العفو عند المغفرة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
sms : العين تتدمع لرؤياكي

والقلب يتالم لمجراكي

والدم ينزف كل ايامك

ياغزة الله يكون في عونك

بالحجارة دفاع عن وطنكم

وهم بالسلاح في وجوهكم

والخوف ماله مكان في قلوبكم

لان العدو مايخوفكم

الله يكون في عونك

كل يوم يموت اكثر من شهيد

والعرب ماحسواااااااا فيكم

بس لو كان فلم تركي كان شافوه

وتاثروا به اكثر من الزوم

الله يكون في عونك

ينصركم ربي ويصبركم

ياااااااااااااااااااااااااااااغزة ويقويكم

تاريخ التسجيل : 02/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   الثلاثاء مارس 10, 2009 6:33 am

موضوع رائع وجميل
وكلمات اجمل
بارك الله فيك اخي عليل

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
bassou
مشرف مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 219
الميزة : العفو عند المغفرة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 13/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   الثلاثاء مارس 10, 2009 2:19 pm

جزاك الله كل خير

اخي عليل

موضوع هام

شكرااااااااااااا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.adrarweb.com
عليل
مشرف مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2164
العمر : 38
الميزة : الابتسامة في وجه صديقك صدقة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   الأربعاء مارس 11, 2009 1:43 pm

بارك الله فيكم اخوتي وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pen-maroco.yoo7.com/
ابواسية
مراقب العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 379
الميزة : الابتسامة في وجه صديقك صدقة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 03/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   الخميس مارس 19, 2009 12:43 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عليل
مشرف مميز
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2164
العمر : 38
الميزة : الابتسامة في وجه صديقك صدقة
علم بلادي :
مزاجي :
احترام قوانين المنتدى :
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،   السبت مارس 21, 2009 1:31 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://pen-maroco.yoo7.com/
 
أشتقت إليك ربــــــــــــــــي ،،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القلم الحر للمغرب الكبير :: منتدى الاقسام العامة :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: